Editorial

معركة درنة تهدد المدنيين الليبيين

قالت "هيومن رايتس ووتش" إن القوات التابعة لخليفة حفتر بدأت عملية برية وجوية لانتزاع درنة  من تحالف جماعات مسلحة. وإن على جميع أطراف النزاع الالتزام باحترام قوانين الحرب وتجنب المدنيين والبنية التحتية المدنية. قالت باحثة في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووت إن سكان درنة يستعدون الذين يعانون من حصار عسكري امتد قرابة عامين، لمعركة طويلة محتملة للسيطرة على مدينتهم. وإن على كبار القادة ضمان اتخاذ جميع التدابير الممكنة لتجنيب المدنيين الأذى.

وتتمثل المخاوف الرئيسة المتصلة بالقتال الحالي في درنة  في الحصار الذي  يتسبب في ارتفاع أسعار المواد الغذائية وزيادة ندرتها. كما أن النفايات تتراكم في مناطق مختلفة بسبب القيود المفروضة على استقدام الوقود اللازم لتوفير خدمات النظافة الملائمة. وهناك التدقيق في المدنيين الفارين، والتدقيق في المعتقلين وعلاجهم، والقتل خارج القضاء والإعدام بإجراءات موجزة، والنزوح القسري الجماعي، الأعمال العدائية و قد تؤدي هذه الأعمال العدائية المسلحة في درنة إلى نزوح جماعي للمدنيين، ما ينطوي على خطر عدم السماح للأشخاص بالعودة إلى منازلهم.

إضافة تعليق جديد