معلومات عنا

من نحن

تأسّست إدارة الحريات العامة وحقوق الإنسان ضمن هيكل شبكة الجزيرة في 1 نوفمبر 2008م. وتهدف الإدارة إلى إشاعة احترام حقوق الإنسان والحريّات العامة في العالم عامّة والمنطقة العربية خاصّة، والمساهمة في توعية المجتمع في مجال حقوق الإنسان عبر رؤية شبكة الجزيرة الإعلاميّة ووفقاً لميثاقها المهني.

 

جانب من أهمّ الأنشطة التي تنفّذها الإدارة

دمج مفاهيم ومصطلحات حقوق الإنسان والحريات العامة في جميع برامج وأنشطة شبكة الجزيرة الإعلامية.
تدريب وبناء قدرات إعلاميي شبكة الجزيرة في مجال حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.
الدفاع عن صحفيي شبكة الجزيرة والتضامن مع ضحايا انتهاكات حرية الصحافة في العالم.
نشر ثقافة حقوق الإنسان بين جمهور شبكة الجزيرة.

 

 

أسئلة شائعة

هل هناك فرق بين الحريّات والحقوق؟

نعم، على الرغم من اقتراب الحريّات من الحقوق إلى درجة كبيرة بحيث يصعب الفصل بينهما، إلا أنّ الفرق بينهما يكمن في كونِ الحرية رخصة للإنسان فإمّا أن يستعملها أو لا يستعملها، أما الحق فهو مصلحة مشروعة يحميها القانون. والاعتداء على الحريات الشخصيّة يترتب عليه استنكار فقط، أما الاعتداء على الحقوق يعدّ عملاً مخالفاً للقانون يترتب عليه جزاء ماديّ معيّن. وقد بدأ القانون مؤخراً بتنظيم الحريات الشخصية وإضفاء صفة الحماية القانونية عليها.

 

ما هو الفرق بين القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني؟

يُعنى القانون الدولي لحقوق الإنسان بحماية وتعزيز حقوق الفرد في جميع الأوقات، في السلم والحرب على حدٍ سواء، أما قواعد القانون الدولي الإنساني فهيَ القواعد الدولية المختصّة بحماية حقوق الإنسان وممتلكاته في ظلّ ظرف طارئ، وهو النزاع المسلّح. ولكنّهما يلعبان دوراً تكاملياً في ضمان حقوق وإنسانية جميع الأشخاص.

 

من أين يستمدّ القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني مبادئهما؟

إنّ كلا القانونين يستمدّان مبادئهما من سلسة من المعاهدات الدولية يكمّلها ويعزّزها القانون الدولي العرفي.

 

ما هي السُبُل الوطنية والدوليّة المتخصّصة لحماية حقوق الإنسان؟

تأتي المحاكم الوطنية في المقام الأول بوصفها سبيل أساسي لحماية حقوق الإنسان. وقد تنبّه المجتمع الدولي للحالة التي تكون الدولة نفسها هي التي تنتهك حقوق الإنسان فتمّ وضع معاهدات دوليّة تم بموجبها إنشاء محاكم جنائية دولية مؤقتة وأخرى دائمة. وبعد عقد معاهدة روما عام 1998م تمّ إنشاء محكمة الجنايات الدولية المختصّة بمحاكمة الأشخاص مرتكبي الجرائم ومنها الجرائم ضدّ الإنسانيّة.