يقتل منهم العشرات كل عام، وتنتهك حريتهم في ممارسة مهنة الصحافة والثالث مايو من كل عام يوم عالمي للصحفيين ولحرية الصحافة.

#الصحافة_ليست_جريمة #اليوم_العالمي_لحرية_الصحافة #أوقفوا_قتل_الصحفيين

“اختير الثالث من أيار/ مايو لإحياء ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخي خلال اجتماع للصحفيين الأفريقيين نظّمته اليونسكو وعُقِد في ناميبيا في 3 أيار/ مايو 1991. وينص الإعلان على أنّه لا يمكن تحقيق حرية الصجافة إلا من خلال ضمان بيئة إعلامية حرّة ومستقلّة وقائمة على التعدّدية. وهذا شرط مسبق لضمان أمن الصحفيين أثناء تأدية مهامهم، ولكفالة التحقيق في الجرائم ضد حرية الصحافة تحقيقا سريعا ودقيقا.

ويمثل هذا اليوم فرصة لـ:

الاحتفاء بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة؛

تقييم حال حرية الصحافة في كل أنحاء العالم؛

الدفاع عن وسائط الإعلام أمام الهجمات التي تشن على حريتها؛

الإشادة بالصحافيين الذين فقدوا أرواحهم أثناء أداء واجبهم.”

http://www.un.org/ar/events/pressfreedomday/