الروهينغيون يقيمون الآن في مخيمات بائسة في كوكس بازار (الأوربية)

 

تستعد بنغلادش لنقل آلاف من اللاجئين الروهينغيين إلى إحدى الجزر النائية قبالة سواحلها، في خطوة يعترض عليها كثير من اللاجئين ويخشى بعض خبراء حقوق الإنسان من أنها ربما تؤدي لأزمة جديدة.

وتقول بنغلادش إن نقل اللاجئين إلى جزيرة باسان تشار سيخفف التكدس المزمن في مخيماتها في كوكس بازار حيث يوجد ما يربو على مليون من الروهينغيين المسلمين الفارين من ميانمار.

وتقع الجزيرة في خليج البنغال ويمكن الوصول إليها باستخدام القوارب من ساحل بنغلادش في رحلة بحرية تستغرق عدة ساعات.

وانتقدت منظمات إغاثية وحقوقية مقترح نقل اللاجئين بدعوى أن هذه الجزيرة معرضة لأخطار الفيضانات والأعاصير بل وربما تغمرها المياه بفعل أمواج مد عالية.

وتفيد وثيقة لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بأنه أمد حكومة بنغلادش بخطط مفصلة، تتضمن جدولا زمنيا وميزانية، عن كيفية الوصول إلى الآلاف من الروهينغا الذين سيتم نقلهم في غضون أسابيع. وتشدد الوثيقة على أن انتقال أي لاجئ ينبغي أن يكون طوعا “وبما يتماشى مع المبادئ والأعراف الإنسانية”.

وقالت جيما سنودن مسؤولة الاتصال ببرنامج الأغذية العالمي في كوكس بازار إن البرنامج يشارك في “المناقشات الجارية” مع الحكومة بشأن سبل التعامل مع اللاجئين.

وتقول بنغلادش إنها تبذل جهودا مضنية في مواجهة تدفق اللاجئين وتريد بدء إعادة توطين الآلاف منهم في هذه الجزيرة، مضيفة أنه جرى تأمين الجزيرة من مخاطر أمواج المد والأعاصير.

لكن أبو الكلام مفوض الإغاثة وترحيل اللاجئين في بنغلادش، والذي يتخذ من كوكس بازار مقرا، قال لرويترز إن الاستعدادات “لا تزال مستمرة” ولم يتم تجهيز الموقع حتى الآن.