التقرير الذي قدمه وزير الخارجية مايك بومبيو شمل 200 دولة وتناول تصاعد الانتهاكات الحقوقية في العالم 2018 (الأوروبية)

رصد التقرير السنوي للخارجية الأمريكية بشأن حقوق الانسان تصاعدا للانتهاكات الحقوقية في العالم خلال العام 2018. وسلط التقرير الضوء على الأوضاع في السعودية والإمارات والبحرين ومصر كأمثلة على تقييد الحريات العامة وانتشار ممارسات الاعتقال التعسفي والتعذيب.

وركز التقرير على قضية اغتيال خاشقجي، وانتقد أداء الادعاء العام السعودي، وقال إنه لم يـقدم توضيحات لسير التحقيقات، ولم يسم المعتقلين، ولم يحدد أدوارهم.

كما تناول التقرير عمليات القتل خارج إطار القانون، والإعدام على جرائم غير عنيفة، والاختفاء القسري، والتعذيب في السجون.

وذكـّـر تقرير الخارجية الأميركية بغارات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، وقال إنها أوقعت ضحايا مدنيين بينما نفذ الحوثيون هجمات على الحدود مع السعودية أدت إلى مقتل مدنيين سعوديين.

وتناول التقرير كذلك وضع الحريات العامة في الإمارات، وقال إن انتهاكات حقوق الإنسان فيها تتضمن الاعتقال التعسفي للنشطاء السياسيين ومزاعم بالتعذيب داخل السجون.

كما أشار إلى اتهام منظمات حقوقية دولية والأمم المتحدة للجيش الإماراتي بقتل مدنيين في اليمن وتعطيل وصول المساعدات الإنسانية.

وبشأن البحرين تناول التقرير بالأساس الحريات العامة والحقوق السياسية واستعرض أمثلة من الاعتقال التعسفي واحتجاز سجناء سياسيين، إضافة إلى وقائع تعذيب أثناء الاحتجاز

كما رصد الانتقاص من حقوق التجمع السلمي، وفرض قيود على المشاركة السياسية.

وخصص التقرير حيزا للانتهاكات في مصر، أبرزها تسجيل حالات قتل اعتباطي أو قتل خارج إطار القانون، من قبل عملاء للحكومة، وإخفاء قسري وتعذيب وظروف سجن قاسية.

وأشار التقرير إلى أن منظمات إرهابية نفذت هجمات دامية بحق مدنيين وفي أماكن للعبادة وأجهزة أمن.