من صور نشرها علي هاشم على صفحته على تويتر لأبنائه (نشطاء)

قال ناشط سعودي معارض مقيم في لبنان إن السلطات منعت أطفاله من السفر، والالتحاق به خارج المملكة.

وذكر حساب “معتقلي الرأي” المعني بنشر أخبار المعتقلين والناشطين المعارضين إن السلطات السعودية تمنع أطفال الناشط علي هاشم من الالتحاق به في بيروت، وأن السلطات السعودية صادرت جوازات أبنائه.

والأطفال هم الحسن (10 سنوات)، والحسين (9 سنوات)، وزينب (8 سنوات)، والعباس (3 سنوات)، وفاطمة (سنتان).

بدوره، نشر علي هاشم رسومات لأطفاله يعبرون من خلالها عن مدى معاناتهم من بعد والدهم.

وعلق “لا تخلو كتب أطفالي المدرسية من عبارات الشوق إلى لم شمل العائلة، والسلطات السعودية تسعى للضغط علي عبر تشتيت عائلتي، ووضعها قيد الإقامة الجبرية داخل السعودية”.

وتساءل: “إذا كانت خصومتكم معي أنا، فما ذنب الأطفال؟؟”.