نشطاء من حركة بي دي إس يحتجون في وقت سابق على زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو لألمانيا (الأوربية)

عبر مرصد حقوقي عن قلقه البالغ إزاء إخضاع السلطات الألمانية للمحاكمة ثلاثة نشطاء من حركة المقاطعة العالمية للحكومة الإسرائيلية ولبضائع المستوطنات، المعروفة اختصارا باسم “بي دي إس”.

ويحاكم النشطاء إثر دعوى قضائية أقامتها جامعة هوبولت في برلين، واللوبي الإسرائيلي في ألمانيا المعروف بمؤسسة ألمانيا إسرائيل.

واعتبر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الذي يتخذ من جنيف مقرا له محاكمة النشطاء الثلاثة بمثابة تعد على حق النشطاء في التعبير والاحتجاج السلمي.

وطالب المرصد السلطات الألمانية بضرورة ضمان إجراءات المحاكمة العادلة للنشطاء، والتزام الحياد تجاه القضايا المتعلقة بإسرائيل.

من جهته، دعا رئيس مجلس أمناء المرصد الأورومتوسطي ريتشارد فولك إلى مساندة قضية النشطاء الثلاثة، مشددا على وجوب إعادة ألمانيا إلى مسارها في محاربة الظلم.