ما يقارب 132 مليون شخص في 42 دولة حول العالم سيحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية في العام المقبل، إضافة إلى معاناة هائلة وتشريد الملايين بسبب الصراعات المسلحة. هكذا حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك من استمرار الاحتياجات الإنسانية حول العالم في عام 2019 لتبلغ مستويات عالية للغاية، وأضاف أن البلد الذي يواجه أكبر مشكلة العام المقبل سيكون اليمن ، معربا عن اعتقاده بأن 24 مليون شخص في اليمن، أي 75% من السكان، سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية، بينما تخطط الأمم المتحدة لتلبية احتياجات 15 مليون شخص وسيبلغ النداء الإنساني من أجل اليمن 4 مليارات دولار. وأشار لوكوك إلى أن الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني يهدفون إلى مساعدة أكثر من 93 مليون شخص من الفئات الأشد ضعفا حول العالم، من خلال توفير الطعام والمأوى والرعاية الصحية والتعليم في حالات الطوارئ والحماية وغير ذلك من المساعدات الأساسية.