حصد فيروس إيبولا بالكونغو الديمقراطية أرواح 8 أشخاص جدد خلال آخر 24 ساعة بالكونغو الديمقراطية، ليرتفع بذلك عدد ضحايا الفيروس إلى 220 حالة وفاة منذ انتشاره في البلاد نهاية يوليو/تموز الماضي. جاء ذلك بحسب آخر معطيات صادرة عن وزراة الصحة بالكونغو الديمقراطية. وقد تم تسجيل 453 إصابة بالحمى النزفية الفيروسية، منذ انتشار الفيروس، تأكدت إصابة 405 أشخاص منهم بإيبولا. وتسبب الفيروس حتى الآن في وفاة 220 حالة، بينما تماثل 144 آخرون للشفاء، وهناك 48 حالة وفاة بين المصابين بحالات الحمى النزفية الفيروسية، لكن لم يتأكد ما إذا كان ذلك بسبب إيبولا.

تجدر الإشارة أنه تم تطعيم 39 ألفًا و845 شخصًا الفيروس في الكونغو، في إطار حملة بدأت في 8 أغسطس/آب الماضي. وأسفر فيروس إيبولا الذي بدأ بالانتشار في غينيا كوناكري في 2013، قبل أن يمتد إلى ليبيريا وغينيا وسيراليون بمنطقة غرب إفريقيا، عن مصرع أكثر من 11 ألف شخص، وفق منظمة الصحة العالمية.

ويعد إيبولا من الفيروسات الخطيرة والقاتلة، حيث تصل نسبة الوفيات من بين المصابين به إلى 90 %، وذلك نتيجة لنزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم، خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.