أطلقت قوّات مجهولة الثلاثاء الغاز المسيّل للدّموع والرصاص الحي على المتظاهرين المطالبين بإسقاط الحكومة والذين اعتصموا لليوم الثالث على التوالي أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم ،وسُمِع دويّ إطلاق نار، بحسب ما أفاد شهود عيان لم يحددوا فعلاً القوة الأمنية المسؤولة عن إطلاق النار. ومن جانبها أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، فجر الثلاثاء، مقتل متظاهر ثان في احتجاجات بمدينة أم درمان غربي العاصمة الخرطوم.

جاء ذلك في بيان للجنة (معارضة) نشرته عبر صفحتها الرسمية في موقع فيسبوك وأوضح بيان اللجنة وهي معارضة للنظام أن عثمان جمعة عبدالله ذا العشرين عاماً توفي إثر إصابته برصاصه في صدره، وذلك بمدينة أم درمان.ولم يصدر أي تصريح حكومي حتى الساعة 1:20 فجر الثلاثاء، وأعلنت وزارة الداخلية السودانية في بيان الإثنين، وفاة 7 أشخاص خلال التجمعات (الاحتجاجات) في اليومين الماضيين بالبلاد (السبت والأحد).

وواصل آلاف المحتجين اعتصامهم لليوم الثالث أمام مقر قوات الجيش السوداني بالخرطوم، للمطالبة بتنحي الرئيس، عمر البشير وإسقاط النظام.ودخلت الاحتجاجات في السودان شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي البشير.